الصفحة الرئيسة البريد الإلكتروني البحث
علي شريعتي/ العرفان الثوريهبوط في الصحراء مع محمد حسين بزيهوية الشعر الصّوفيالمقدس السيد محمد علي فضل الله وحديث الروحعبد المجيد زراقط في بحور السرد العربيقراءة في كتاب التغيير والإصلاحبرحيل الحاجة سامية شعيب«إحكي يا شهرزاد» اهتمام بشؤون المرأة المعاصرةالنموذج وأثره في صناعة الوعيتبادل الدلالة بين حياة الشاعر وحياة شخوصهالشيعة والدولة ( الجزء الثاني )الشيعة والدولة ( الجزء الأول )الإمام الخميني من الثورة إلى الدولةالعمل الرسالي وتحديات الراهنمعرض الكويت الدولي للكتاب 2019صدر حدياً ديوان وطن وغربةعبد النبي بزي يصدر ديوانه أصحاب الكساءتوزيع كتاب هبوط في الصحراء في لبنانإطلاق كتاب هبوط في الصحراءصدور هبوط في الصحراءمتحدِّثاً عن هوية الشعر الصوفينعي العلامة السيّد محمد علي فضل اللهندوة أدبية مميزة وحفل توقيعاحكي يا شهرزاد في العباسيةفي السرد العربي .. شعريّة وقضاياحوار مفتوح مع د. يوسف زيدانمعرض مسقط للكتاب 2019متواليات تراثيةمتواليات صوفيةالتصوف وفصوص النصوص الصوفيةدار الأمير تنعى د. بوران شريعت رضويالعرس الثاني لـ شهرزاد في النبطيةصدر حديثاً كتاب " حصاد لم يكتمل "جديد الشاعر عادل الصويريدرية فرحات تُصدر مجموعتها القصصيةتالا - قصةسِنْدِبادِيَّات الأرز والنّخِيلندوة حاشدة حول رواية شمسندوة وحفل توقيع رواية " شمس "خنجر حمية وقّع الماضي والحاضرمحمد حسين بزي وقع روايته " شمس "توقيع رواية شمستوقيع المجموعة الشعرية قدس اليمندار الأمير في معرض بيروتتوقيع كتاب قراءة نفسية في واقعة الطفدار الأمير في معرض الكويتمشاكل الأسرة بين الشرع والعرفالماضي والحاضرالفلسفة الاجتماعية وأصل السّياسةتاريخ ومعرفة الأديان الجزء الثانيالشاعرة جميلة حمود تصدر دمع الزنابقبيان صادر حول تزوير كتب شريعتي" بين الشاه والفقيه "محمد حسين بزي أصدر روايته " شمس "باسلة زعيتر وقعت " أحلام موجوعة "صدر حديثاً / قراءة نفسية في واقعة الطفصدر حديثاً / ديوان جبر مانولياصدر حديثاً / فأشارت إليهصدر حديثاً / رقص على مقامات المطرتكريم وحفل توقيع حاشد للسفير علي عجميحفل توقيع أحلام موجوعةتوقيع ديوان حقول الجسدباسلة زعيتر تُصدر باكورة أعمالهاالسفير علي عجمي يُصدر حقول الجسدصدر حديثاً عن دار الأمير كتاب عين الانتصارجديد دار الأمير : مختصر كتاب الحج للدكتور علي شريعتيصدر حديثاً كتاب دم ابيضاصدارات مركز الحضارة لتنمية الفكر الإسلامي
الصفحة الرئيسة اّخر الإصدارات أكثر الكتب قراءة أخبار ومعارض تواصل معنا أرسل لصديق

جديد الموقع

علي شريعتي/ العرفان الثوريهبوط في الصحراء مع محمد حسين بزيهوية الشعر الصّوفيالمقدس السيد محمد علي فضل الله وحديث الروحعبد المجيد زراقط في بحور السرد العربيقراءة في كتاب التغيير والإصلاحبرحيل الحاجة سامية شعيب«إحكي يا شهرزاد» اهتمام بشؤون المرأة المعاصرةالنموذج وأثره في صناعة الوعيتبادل الدلالة بين حياة الشاعر وحياة شخوصهالشيعة والدولة ( الجزء الثاني )الشيعة والدولة ( الجزء الأول )الإمام الخميني من الثورة إلى الدولةالعمل الرسالي وتحديات الراهنمعرض الكويت الدولي للكتاب 2019صدر حدياً ديوان وطن وغربةعبد النبي بزي يصدر ديوانه أصحاب الكساءتوزيع كتاب هبوط في الصحراء في لبنانإطلاق كتاب هبوط في الصحراءصدور هبوط في الصحراءمتحدِّثاً عن هوية الشعر الصوفينعي العلامة السيّد محمد علي فضل اللهندوة أدبية مميزة وحفل توقيعاحكي يا شهرزاد في العباسيةفي السرد العربي .. شعريّة وقضاياحوار مفتوح مع د. يوسف زيدانمعرض مسقط للكتاب 2019متواليات تراثيةمتواليات صوفيةالتصوف وفصوص النصوص الصوفيةدار الأمير تنعى د. بوران شريعت رضويالعرس الثاني لـ شهرزاد في النبطيةصدر حديثاً كتاب " حصاد لم يكتمل "جديد الشاعر عادل الصويريدرية فرحات تُصدر مجموعتها القصصيةتالا - قصةسِنْدِبادِيَّات الأرز والنّخِيلندوة حاشدة حول رواية شمسندوة وحفل توقيع رواية " شمس "خنجر حمية وقّع الماضي والحاضرمحمد حسين بزي وقع روايته " شمس "توقيع رواية شمستوقيع المجموعة الشعرية قدس اليمندار الأمير في معرض بيروتتوقيع كتاب قراءة نفسية في واقعة الطفدار الأمير في معرض الكويتمشاكل الأسرة بين الشرع والعرفالماضي والحاضرالفلسفة الاجتماعية وأصل السّياسةتاريخ ومعرفة الأديان الجزء الثانيالشاعرة جميلة حمود تصدر دمع الزنابقبيان صادر حول تزوير كتب شريعتي" بين الشاه والفقيه "محمد حسين بزي أصدر روايته " شمس "باسلة زعيتر وقعت " أحلام موجوعة "صدر حديثاً / قراءة نفسية في واقعة الطفصدر حديثاً / ديوان جبر مانولياصدر حديثاً / فأشارت إليهصدر حديثاً / رقص على مقامات المطرتكريم وحفل توقيع حاشد للسفير علي عجميحفل توقيع أحلام موجوعةتوقيع ديوان حقول الجسدباسلة زعيتر تُصدر باكورة أعمالهاالسفير علي عجمي يُصدر حقول الجسدصدر حديثاً عن دار الأمير كتاب عين الانتصارجديد دار الأمير : مختصر كتاب الحج للدكتور علي شريعتيصدر حديثاً كتاب دم ابيضاصدارات مركز الحضارة لتنمية الفكر الإسلامي

أقسام الكتب

مصاحف شريفة
سلسلة آثار علي شريعتي
فكر معاصر
فلسفة وتصوف وعرفان
تاريخ
سياسة
أديان وعقائد
أدب وشعر
ثقافة المقاومة
ثقافة عامة
كتب توزعها الدار

الصفحات المستقلة

نبذة عن الدار
عنوان الدار
دار الأمير وحرب تموز 2006
About Dar Al Amir
Contact Us
شهادات تقدير
مجلة شريعتي
مواقع صديقة
هيئة بنت جبيل
اصدارات مركز الحضارة

تصنيفات المقالات

عملاء حرب تموز
ريشة روح
قضايا الشعر والأدب
شعراء وقصائد
أقلام مُقَاوِمَة
التنوير وأعلامه
قضايا معرفية
قضايا فلسفية
قضايا معاصرة
الحكمة العملية
في فكر علي شريعتي
في فكر عبد الوهاب المسيري
حرب تموز 2006
حرب تموز بأقلام اسرائيلية
English articles

الزوار

9388869

الكتب

279

القائمة البريدية

 

الصورة الأولى

((شعراء وقصائد))

تصغير الخط تكبير الخط

الصورة الأولى

شعر: وفاء عبد الرزاق

 thepicture_300

وجهـُكِ الكتومُ على الحائطِ
تسحّ ُ الجاراتُ من طينـِهِ
عاصفة ُالنقيض هو
ينقشُ عمرَهُ البذرُ
يتناقلُ الـٌّلقاحُ بجفنِهِ
وحجرٌ أقولُ له أضئني
ظمئتُ حتى شاب دمي
كلـّما خلتُ وقعَ نارهِ أتبخـَّر.

وجهـُكِ عتبتانِ
إيقاعُ البعيد أعوادُهُ
عمّ ُالفصولِِ وشقيقـُها
جرّدْني قصَبةً
نحو السماءِ اندفاعُها
فسحة ُالغصنُ الطريُّ
على شفتي توأمُ مائِها
وجهـُكِ زحفُ الصروح بابُـه
طـَرقتــُهُ
عضََّ أصابعي بنقيضيهِ
وانتشرَ
لنساءِ الغسقِ العاريات ثياباً
رايتـُه في المنام شهيَّ السُّؤال:
ووجنتـُِك الحقلُ
لماذا حلبتِ ياسمينـَها؟
لماذا تركتِ الريحَ تشربـُهُ؟
أجبتـُهُ :أمومة ُعمري مالحٌ صبرُها
لمْ أنتبه أنـِّي أشربُ البحرَ
لم انتبه أنـِّي أُرْْضِعُ الريحَ
لم أنتبه أنَّ ابنتي جرعة ٌفاسدة ٌ
ربـَّما حكمة ُالصمتِ لهُ
بابـُكِ حين طرقتـُهُ
لم انتبه أنـِّي امرأة ُالظلامِ
وسُمرتي قـُفلُ الخطى
أُقتـَلـَعُ من رئتي حين أحادثهُ
بابـُكِ لم تنمْ غابتـُهُ
ما زلتُ واثقةً أنـَّهُ المجيب.

بالنعناع أعجنُ سنابلي حنـَّاءَهُ
أمسحـُه ُبركة َ وليٍّ وانتحبُ:
رأيتـُها البارحة على الرحالِ تلتئمُ
تكشط ُالطرقاتَ من قـُشور أضلعي
رأيتُ القشورَ براحتيها وطناً
أيحصلُ أن ينقرَ الحَبَّ بيدي
عصفورُ الترابِ ويسرقَ ناظري
كما كنتُ أسرقُ ضوءَها لرفــِّهِ
أيحدثُ أن أراها بحجم البهجةِ
فوق قحط الأرض ظلا؟

حين تصبحُ غرفتي صلاة ًخجولة ً
أعرفُ أنَّ ثماركِ تنضحُ
من التصاق الشبابيكِ
واختناقِ الحقائب بعذرها
أتلمـَّسُ روحَكِ النـَّهار
وقتَ تكسِّر أجزائي ساعة اختناق
يقدحُ الشايُ بكوبه وضوءاً
وصهوة ُالماء في القدح تقرأُ المحيطـَ
كتبي معجزةَ اندفاعٍ تتراقصُ
أُصبحُ مدينة ًجاهزة ًللعناقِ
وعلى عجَل خوفي أنهضُ
أعرفُ انــَّكِ هنا
تأتين بالقـَدرِ راكضاً
كصغيرٍ يتبع أمـَّهُ
تضمـِّدين سكوني
تـُصهرين قيودَ أسئلتي
تتصاعدينَ غامرةً بالمطر
ويهطلُ  ضلعكِ بالحنين.

قابلة ٌأنتِ
توّلـِّدُ جمرةً بكرُها النـَّهرُ
صرختُ ساعة الطلق
صرختْ الطيورُ والأغاني ذهلتْ
ها هنا مرقَ اختراقـُها
وها هنا دماءُ الدخول  دفاترٌ
تسجـِّل مولدَ بكرٍ
حين خلقهُ اللهُ لم يُثن ِ.

صحا على نقر الجوارح الحلـُم ُ
شَرِهة ًتخرجُ  من صدري وتنهشُ.

أصدقائي خناجرٌ وضيوفٌ
يطاردون الزادَ بحثاً عن طفولتي
عن كركرة الشوارع للصغار
والعبث الطفل على قرص خبز البتول
عن رغبة الأرض في احتضان مهابة أقدامهم
وهُم يشدّون قفزاتـَهم
على خصرِ الضِّفافِ حزاماً
أنا الآن ألهو بتعثــّري
كلـَّما هربتْ جثتي من تناقصِها
أرجعتـُها لأحتمي بالشَللْ.

يتـَّسع الهـَذر بحكايتي
أصمتُ مشنوقة الصوت
بأوتار عود غريب
أقولُ له  أغثني
وترُكََ أفضت له أمومتي
لي رغبة ُرقص الـِّلجام
حين يـُكبحُ
رقصَ العودُُ مُرٌّ العروق
خبـَّأ عينـَه ودسَّ في جيبي حالـَه ُ
معولُ الشِّريان يهدمُ
يتهدَّمُ ويختنقُ.

لا تختنقْ
كعادتها عندَ البابِ تسندُ قلبَها
و تتزاحمُ في عيونها الصور
حين لم تجدها السِِّدرةُ انتحرتْ
أحمرُ النـَّبق ِسقفـُكَ ما لـهُ
أليس فيه من أفواه الحمائم مضغة ٌ؟
ملجأ ٌالعصافير صوتـُهُ
عشقنا رجعَ غزارتهِ
يجنـِّح للشمس كي تستظل.

بيتُ الطين
يا أنا في الصفعات ومذاق العصا
قدمي لا تستريحُ
وصلَ العدّ ُحدَّهُ
اعرفني ولو بالشبَهِ الـظَّـنون
الشَّاهدُ ما بكَ من هوى
وضريحي وردة ٌ
لا يـُدفنُ القرنفلُ
قبري زجاجة ُعُطرٍ
تقطـِّـرُ ماءكَ وتختمرْ.

وفاء عبد الرزاق: شاعرة عراقية مقيمة في بريطانيا

 الآراء الواردة في هذه الصفحة تعبر عن آراء أصحابها فقط؛ ولا تعبر بالضرورة عن رأي دار الأمير للثقافة والعلوم.

13-12-2008 الساعة 07:54 عدد القرآت 2905    

الإسم
البريد
عنوان التعليق
التعليق
رمز التأكيد

تعليقات القراء 12 تعليق / تعليقات

زائر: مع فائق الإحترام

09-09-2016 | 11-37د

مع فائق احترامي لكل الصور الجميلة التي أراها في ما كُتِب، ولكن مفهوم الشـعر في العربية الا يقوم على الوزن وعلى القافية؟ نقل المشاعر يكون بكتابة خواطر أو نثر او بكتابة الشـعر بمفهومه الحقيقي (وزن وقافية).

طارق حجي: قصيدة عبقرية

15-12-2008 | 07-12د

إذا كان الشعر يقوم أساسا على (الصور العبقرية) و (دفقة الشعور القوية) وأظن أنه كذلك ؛ فهذه قصيدة عبقرية فذة طالعتها مرات عدة ؛ وفى كل مرة أكتشف أبعادا إضافية وصورا جديدة (كلها عبقرية) وشعورا طوفانيا ....

حبيب البستاني: nice

14-12-2008 | 19-04د

حين تصبحُ غرفتي صلاة ًخجولة ً
أعرفُ أنَّ ثماركِ تنضحُ
من التصاق الشبابيكِ
واختناقِ الحقائب بعذرها
أتلمـَّسُ روحَكِ النـَّهار
وقتَ تكسِّر أجزائي ساعة اختناق
يقدحُ الشايُ بكوبه وضوءاً
وصهوة ُالماء في القدح تقرأُ المحيطـَ
كتبي معجزةَ اندفاعٍ تتراقصُ
أُصبحُ مدينة ًجاهزة ًللعناقِ
وعلى عجَل خوفي أنهضُ
أعرفُ انــَّكِ هنا
تأتين بالقـَدرِ راكضاً
كصغيرٍ يتبع أمـَّهُ
تضمـِّدين سكوني
تـُصهرين قيودَ أسئلتي
تتصاعدينَ غامرةً بالمطر
ويهطلُ ضلعكِ بالحنين.

\\\"\\\"\\\"\\\"\\\"\\\"\\\"\\\"\\\"\\\"\\\"\\\"\\\"\\\"\\\"\\\"\\\"\\\"\\\"\\\"\\\"\\\"\\\"\\\"\\\"\\\"\\\"


من أروع ما قرأت.......
جزيل الشكر
مودتي

وفاء عبد الرزاق: رد على كل من مر هنا

14-12-2008 | 14-51د

احبتي الافاضل
اخوتي واخواتي
تشرفت بكم جميعا واقدم شكري الجزيل لصاحب الدار
اتمنى ان اكون اختكم جميعا وان اكون عند حسن ظنكم

كل عام والانسانية بخير

محمود طباجة: شكراً لدار الأمير

14-12-2008 | 09-11د

شكراً دار الأمير على نشر هذه القصيدة الرائعة على الموقع.
إن موقع دار الأمير منبر للثقافة فمن هنا لم يأت إسم دار الأمير للثقافة والعلوم من قبيل الصدفة.
تحياتي لأسرة دار الأمير وللشاعرة وفاء عبد الرزاق.

رنا الخطيب - كندا: وضريحي وردة ٌ

14-12-2008 | 04-34د

بيتُ الطين
يا أنا في الصفعات ومذاق العصا
قدمي لا تستريحُ
وصلَ العدّ ُحدَّهُ
اعرفني ولو بالشبَهِ الـظَّـنون
الشَّاهدُ ما بكَ من هوى
وضريحي وردة ٌ
لا يـُدفنُ القرنفلُ
قبري زجاجة ُعُطرٍ
تقطـِّـرُ ماءكَ وتختمرْ.

ــــــــــــــــــ
أسجل اعجابي وانسحب بصمت لأعود بكلام.
مرور أول

همسة / الكويت: بنت الفراتين الاصيلة

13-12-2008 | 15-47د

الشاعرة المتألقة وفاء
ما اسعدني بهذه القصيدة وهذا البهاء.
دمتِ جميلة

*** كيف نحصل على القصائد الاخرى؟

كمال: رهافة الحس والمعنى

13-12-2008 | 13-38د

هل وفاء عبد الرزاق شاعرة ام نحاتة مشاعر؟!
لا تختنقْ
كعادتها عندَ البابِ تسندُ قلبَها
و تتزاحمُ في عيونها الصور
حين لم تجدها السِِّدرةُ انتحرتْ
أحمرُ النـَّبق ِسقفـُكَ ما لـهُ
أليس فيه من أفواه الحمائم مضغة ٌ؟
ملجأ ٌالعصافير صوتـُهُ
عشقنا رجعَ غزارتهِ
يجنـِّح للشمس كي تستظل.

بيتُ الطين
يا أنا في الصفعات ومذاق العصا
قدمي لا تستريحُ
وصلَ العدّ ُحدَّهُ
اعرفني ولو بالشبَهِ الـظَّـنون
الشَّاهدُ ما بكَ من هوى
وضريحي وردة ٌ
لا يـُدفنُ القرنفلُ
قبري زجاجة ُعُطرٍ
تقطـِّـرُ ماءكَ وتختمرْ.

صور مركزة بجودة عالية لا أملك امامها الا الانحناء الجميل.

هاديه شراره: شكرا دار الامير

13-12-2008 | 13-15د

كل الشكر لدار الامير الذي عرفنا على شاعرة من الطراز الرفيع ونتمى ان نرى قصائد اخرى للشاعرة وفاء.
هاديه
محبتي

جورج أبو فرحات: نبض مختلف

13-12-2008 | 12-41د

الشاعرة وفاء
تحية عطرة من لبنان الأرز واللوز وجبران::
لا أخفيك أني كنت اشعر أنني أقرأ لنازك الملائكة.
أهلاً وسهلا بك عزيزة مبدعة.

وجهـُكِ الكتومُ على الحائطِ
تسحّ ُ الجاراتُ من طينـِهِ
عاصفة ُالنقيض هو
ينقشُ عمرَهُ البذرُ
يتناقلُ الـٌّلقاحُ بجفنِهِ
وحجرٌ أقولُ له أضئني
ظمئتُ حتى شاب دمي
كلـّما خلتُ وقعَ نارهِ أتبخـَّر.


محمد حسون - بيروت: ســــــــاحرة

13-12-2008 | 12-34د

وجهـُكِ الكتومُ على الحائطِ
تسحّ ُ الجاراتُ من طينـِهِ
عاصفة ُالنقيض هو
ينقشُ عمرَهُ البذرُ
يتناقلُ الـٌّلقاحُ بجفنِهِ
وحجرٌ أقولُ له أضئني
ظمئتُ حتى شاب دمي
كلـّما خلتُ وقعَ نارهِ أتبخـَّر.

////////
هذا هو الشعر.
رائعة استاذتي

محمد منير: بكل التقدير

13-12-2008 | 12-30د

سرني أن اكون من مارين من هنا و المستمتعين من بهاء لفظك أيتها الشاعرة البهية .. دام لك هذا البهاء و هذا الألق ..
مودتي الشاسعة

جميع الحقوق محفوظة لدار الأمير © 2008