الصفحة الرئيسة البريد الإلكتروني البحث
علي شريعتي/ العرفان الثوريهبوط في الصحراء مع محمد حسين بزيهوية الشعر الصّوفيالمقدس السيد محمد علي فضل الله وحديث الروحعبد المجيد زراقط في بحور السرد العربيقراءة في كتاب التغيير والإصلاحبرحيل الحاجة سامية شعيب«إحكي يا شهرزاد» اهتمام بشؤون المرأة المعاصرةالنموذج وأثره في صناعة الوعيتبادل الدلالة بين حياة الشاعر وحياة شخوصهالشيعة والدولة ( الجزء الثاني )الشيعة والدولة ( الجزء الأول )الإمام الخميني من الثورة إلى الدولةالعمل الرسالي وتحديات الراهنمعرض الكويت الدولي للكتاب 2019صدر حدياً ديوان وطن وغربةعبد النبي بزي يصدر ديوانه أصحاب الكساءتوزيع كتاب هبوط في الصحراء في لبنانإطلاق كتاب هبوط في الصحراءصدور هبوط في الصحراءمتحدِّثاً عن هوية الشعر الصوفينعي العلامة السيّد محمد علي فضل اللهندوة أدبية مميزة وحفل توقيعاحكي يا شهرزاد في العباسيةفي السرد العربي .. شعريّة وقضاياحوار مفتوح مع د. يوسف زيدانمعرض مسقط للكتاب 2019متواليات تراثيةمتواليات صوفيةالتصوف وفصوص النصوص الصوفيةدار الأمير تنعى د. بوران شريعت رضويالعرس الثاني لـ شهرزاد في النبطيةصدر حديثاً كتاب " حصاد لم يكتمل "جديد الشاعر عادل الصويريدرية فرحات تُصدر مجموعتها القصصيةتالا - قصةسِنْدِبادِيَّات الأرز والنّخِيلندوة حاشدة حول رواية شمسندوة وحفل توقيع رواية " شمس "خنجر حمية وقّع الماضي والحاضرمحمد حسين بزي وقع روايته " شمس "توقيع رواية شمستوقيع المجموعة الشعرية قدس اليمندار الأمير في معرض بيروتتوقيع كتاب قراءة نفسية في واقعة الطفدار الأمير في معرض الكويتمشاكل الأسرة بين الشرع والعرفالماضي والحاضرالفلسفة الاجتماعية وأصل السّياسةتاريخ ومعرفة الأديان الجزء الثانيالشاعرة جميلة حمود تصدر دمع الزنابقبيان صادر حول تزوير كتب شريعتي" بين الشاه والفقيه "محمد حسين بزي أصدر روايته " شمس "باسلة زعيتر وقعت " أحلام موجوعة "صدر حديثاً / قراءة نفسية في واقعة الطفصدر حديثاً / ديوان جبر مانولياصدر حديثاً / فأشارت إليهصدر حديثاً / رقص على مقامات المطرتكريم وحفل توقيع حاشد للسفير علي عجميحفل توقيع أحلام موجوعةتوقيع ديوان حقول الجسدباسلة زعيتر تُصدر باكورة أعمالهاالسفير علي عجمي يُصدر حقول الجسدصدر حديثاً عن دار الأمير كتاب عين الانتصارجديد دار الأمير : مختصر كتاب الحج للدكتور علي شريعتيصدر حديثاً كتاب دم ابيضاصدارات مركز الحضارة لتنمية الفكر الإسلامي
الصفحة الرئيسة اّخر الإصدارات أكثر الكتب قراءة أخبار ومعارض تواصل معنا أرسل لصديق

جديد الموقع

علي شريعتي/ العرفان الثوريهبوط في الصحراء مع محمد حسين بزيهوية الشعر الصّوفيالمقدس السيد محمد علي فضل الله وحديث الروحعبد المجيد زراقط في بحور السرد العربيقراءة في كتاب التغيير والإصلاحبرحيل الحاجة سامية شعيب«إحكي يا شهرزاد» اهتمام بشؤون المرأة المعاصرةالنموذج وأثره في صناعة الوعيتبادل الدلالة بين حياة الشاعر وحياة شخوصهالشيعة والدولة ( الجزء الثاني )الشيعة والدولة ( الجزء الأول )الإمام الخميني من الثورة إلى الدولةالعمل الرسالي وتحديات الراهنمعرض الكويت الدولي للكتاب 2019صدر حدياً ديوان وطن وغربةعبد النبي بزي يصدر ديوانه أصحاب الكساءتوزيع كتاب هبوط في الصحراء في لبنانإطلاق كتاب هبوط في الصحراءصدور هبوط في الصحراءمتحدِّثاً عن هوية الشعر الصوفينعي العلامة السيّد محمد علي فضل اللهندوة أدبية مميزة وحفل توقيعاحكي يا شهرزاد في العباسيةفي السرد العربي .. شعريّة وقضاياحوار مفتوح مع د. يوسف زيدانمعرض مسقط للكتاب 2019متواليات تراثيةمتواليات صوفيةالتصوف وفصوص النصوص الصوفيةدار الأمير تنعى د. بوران شريعت رضويالعرس الثاني لـ شهرزاد في النبطيةصدر حديثاً كتاب " حصاد لم يكتمل "جديد الشاعر عادل الصويريدرية فرحات تُصدر مجموعتها القصصيةتالا - قصةسِنْدِبادِيَّات الأرز والنّخِيلندوة حاشدة حول رواية شمسندوة وحفل توقيع رواية " شمس "خنجر حمية وقّع الماضي والحاضرمحمد حسين بزي وقع روايته " شمس "توقيع رواية شمستوقيع المجموعة الشعرية قدس اليمندار الأمير في معرض بيروتتوقيع كتاب قراءة نفسية في واقعة الطفدار الأمير في معرض الكويتمشاكل الأسرة بين الشرع والعرفالماضي والحاضرالفلسفة الاجتماعية وأصل السّياسةتاريخ ومعرفة الأديان الجزء الثانيالشاعرة جميلة حمود تصدر دمع الزنابقبيان صادر حول تزوير كتب شريعتي" بين الشاه والفقيه "محمد حسين بزي أصدر روايته " شمس "باسلة زعيتر وقعت " أحلام موجوعة "صدر حديثاً / قراءة نفسية في واقعة الطفصدر حديثاً / ديوان جبر مانولياصدر حديثاً / فأشارت إليهصدر حديثاً / رقص على مقامات المطرتكريم وحفل توقيع حاشد للسفير علي عجميحفل توقيع أحلام موجوعةتوقيع ديوان حقول الجسدباسلة زعيتر تُصدر باكورة أعمالهاالسفير علي عجمي يُصدر حقول الجسدصدر حديثاً عن دار الأمير كتاب عين الانتصارجديد دار الأمير : مختصر كتاب الحج للدكتور علي شريعتيصدر حديثاً كتاب دم ابيضاصدارات مركز الحضارة لتنمية الفكر الإسلامي

أقسام الكتب

مصاحف شريفة
سلسلة آثار علي شريعتي
فكر معاصر
فلسفة وتصوف وعرفان
تاريخ
سياسة
أديان وعقائد
أدب وشعر
ثقافة المقاومة
ثقافة عامة
كتب توزعها الدار

الصفحات المستقلة

نبذة عن الدار
عنوان الدار
دار الأمير وحرب تموز 2006
About Dar Al Amir
Contact Us
شهادات تقدير
مجلة شريعتي
مواقع صديقة
هيئة بنت جبيل
اصدارات مركز الحضارة

تصنيفات المقالات

عملاء حرب تموز
ريشة روح
قضايا الشعر والأدب
شعراء وقصائد
أقلام مُقَاوِمَة
التنوير وأعلامه
قضايا معرفية
قضايا فلسفية
قضايا معاصرة
الحكمة العملية
في فكر علي شريعتي
في فكر عبد الوهاب المسيري
حرب تموز 2006
حرب تموز بأقلام اسرائيلية
English articles

الزوار

9389014

الكتب

279

القائمة البريدية

 

بنت جبيل ... نصر العرب

((أقلام مُقَاوِمَة))

تصغير الخط تكبير الخط

بنت جبيل نصر العرب

بقلم: د. مصطفى بزي

تحية من لبنان إلى مصر العربية.

تحية من مدينة بنت جبيل ، مدينة المقاومة والتحرير والانتصار إلى شعب مصر الأبي، إلى مصر الحضارة والاهرامات، إلى مصر بور سعيد وقناة السويس والاسكندرية والقاهرة، وأسوان والسد العالي، وكل بقعة في أرض النيل. mostafabazzi_500

تحية إلى مصر الثقافة والعلم والكتاب والمسرح، من أرض الجنوب اللبناني، الذي جبل ترابه بدماء الشهداء والأبرار، الذين دافعوا عن الأرض والانسان، لتحيا الأرض ويحيا الإنسان بعزّة وكرامة وسؤدد وفخار.

تحيّة إليكم أيها الأخوة ، أيتها الأخوات، ونحن على قناعة تامة بأنّ شعوركم معنا، وقلوبكم معنا، وأننا نقوى بكم ، ونأخذ جرعة من الأمل من وقفات العزّ التي تقفونها.

تحية صادقة لهيئة بنت جبيل الخيرية الثقافية (هبة) التي أتاحت لنا الفرصة الثمينة للمشاركة في هذا المؤتمر المميز والجامع، هذه الهيئة التي تنشط داخل لبنان وخارجه، وخاصة في مصر عبر مجموعة من المثقفين والناشطين الذين نعتز بهم ونفتخر.

تحية لأروى محمود، لنفين سمير، لمروة، لداليا  للدكتورة هبة التي كنا نتمنى أن تكون بيننا لولا ظروف صحية طارئة حالت دون ذلك.

مقدمة
لماذا نحن نركّز الحديث عن بنت جبيل ؟ لماذا الاهتمام هذا بها ؟
محطات هامة في تاريخ بنت جبيل
بنت جبيل نصر العرب

مقدمة

لماذا أوّلاً الحديث عن بنت جبيل بالذات، وقد كتب عنها الكثير الكثير، وإسمها ملأ صفحات الكتب والصحف والمقالات، وصورها ملأت الشاشات، ولماذا هذا الاهتمام بهذه البلدة- المدينة، التي ذاع صيتها في كل مكان، وأخبارها وصلت إلى كل الأصقاع، وحكاياها تجاوزت كل الأماكن والبلدان، ألا يكفي كل هذا عن بنت جبيل، ألا يفترض الأمر أن نتحدث عن غيرها من القرى والبلدات والمدن الأخرى، التي لها هي أيضاً دورها وتاريخها ونضالها، وحركيتها الدائمة عبر فترات طويلة؟

إنها أسئلة مشروعة، لكن عندما يطلع المرء على خفايا وأسرار ، ومجريات ما يحدث على أرض بنت جبيل، عبر التاريخ، سيتراجع السؤال إلى الوراء، ويتقدم التأكيد على أن ما يُتحدث عنه ليس كثيراً، بل هو قليل، وهو حسب ما يقول بعض المطلعين والمحللين، أنه ما جرى في منطقة بنت جبيل ، على يد مقاومي حزب الله، هو بمثابة الزلزال الذي هزّ عرش " إسرائيل " ، وبث الرعب في قلوب قادتهم ... وألقى بتداعياته على الشعب الصهيوني، الذي راح في حزن عميق...

لماذا نحن نركّز الحديث عن بنت جبيل ؟ لماذا الاهتمام هذا بها ؟

- بنت جبيل بداية هي مدينة تقع في جنوبي الجنوب، على الحدود الفلسطينية، لا يفصلها عن الأرض المحتلة إلا حوالي ثلاثة أو خمسة كيلومترات، والأرض متصلة ببعضها، حتى أن لبنت جبيل أراضي مقضومة داخل فلسطين ( خاصة قريتي صلحا والمالكية من القرى السبع ).

- بنت جبيل مركز قضاء لقضاء بنت جبيل، عدد سكانها حوالي خمسون ألف نسمة يتواجد منهم في المدينة حوالي خمسة آلاف فقط والباقون مهجّرون أو مهاجرون نتيجة الاعتداءات الاسرائيلية وتراجع الأوضاع الاقتصادية المعيشية.

- عندما أتحدث عن بنت جبيل أتحدث عن مربع التحرير ( بنت جبيل، عيناتا، عيترون ومارون الراس ) الذي شهد أعنف المعارك.

- خاضت هذه المدينة صراعات سياسية، أقلها منذ نهاية القرن التاسع عشر حتى اليوم، ولا زالت.

- أهميتها الاقتصادية من خلال سوقها الذي كان يرتاده أبناء سوريا وفلسطين وغزة.

محطات هامة في تاريخ بنت جبيل

- في أواخر القرن التاسع عشر وأوائل القرن العشرين كانت لبنت جبيل  موقف لهم من جمعية الاتحاد والترقي، التي حاولت تتريك العرب، وإعطائهم الهوية التركية، وإحلال اللغة التركية مكان العربية، فانسحب أبناء بنت جبيل من هذه الجمعية احتجاجاً وانضمّوا إلى حزب اللامركزية.

- في 1920 وإثر الانتداب الفرنسي كانت بنت جبيل سباقة إلى إعلان ثورة العشرين، حيث وقفت في وجه هذا الانتداب، وكانت نتيجة ذلك إحراقها وتدميرها ونهبها، من قبل حملة الجنرال نيجر الذي هاجمها بأربعة آلاف جندي، وهاجر أهلها إلى فلسطين .

- 1927 عندما حدثت معارك في صفد (الجليل الأعلى) بين الفلسطينيين والعزّل واليهود المسلحة، وسقط عدد من العرب جرحى، تظاهر أهالي بنت جبيل وأضربوا أمام مخفر السلطة المنتدبة، وقال أحد شعرائها قصيدة منها:

   ضموا الهلال إلى الصليب             وتعانقوا بدم القلـوب
   وطني مريض ما لــه                غير المهنّد من طبيب

- 1936 كانت بنت جبيل تناضل ضد شركة الريجي الاحتكارية  (المونوبول) التي احتكرت زراعة التبغ وتصنيعه والاتجار به، كما كانت ترفع شعار الوحدة السورية في مواجهة دعاة الوحدة اللبنانية ( الذي كان يدعو إلى الكيان اللبناني بعيداً عن الأمة العربية ) وسقط من بنت جبيل شهداء على يد القوات الفرنسية  " سمّوا بشهداء الوحدة السورية " ، ومع ذلك الوقت انطلقت ثورة عز الدين القسام في فلسطين، فغلّب أهالي بنت جبيل المسألة القومية على المسألة الوطنية، وشاركوا بفعالية بهذه الثورة، فقدموا للثوار السلاح والتموين والذخيرة، وكانت بنت جبيل منطلقاً للثوار الفلسطينيين في تلك الفترة.

- في ذلك الوقت أيضاً خاضت بنت جبيل صراعاً مريراً ضد المستشار الفرنسي بتشكوف، الذي كان يقف في وجه أية محاولة تقف في وجه الانتداب، وزجّ بالوطنيين في سجن الرمل، وحدثت انتفاضة انطلقت من بنت جبيل، ووصلت أصداؤها إلى صيدا والنبطية وبيروت وطرابلس والشام.
واستمرّت لعدة أشهر، وسقط من أبنائها وأبناء الجوار شهداء عرفوا ب    " شهداء الوحدة السورية " آنذاك .

- 1943 كانت بنت جبيل سباقة في تأييد الاستقلال واستقبلت رجالات هذا الاستقلال

- 1948 كانت بنت جبيل على موعد مع جيش الانقاذ، الذي تجمّع فيها وحولها، وكان للمجاهدين علي بزي ومعروف سعد دورهم في تحفيز الشباب اللبناني لمشاركة جيش الانقاذ في الدفاع عن فلسطين، وساهمت بنت جبيل بكل ما أو  من قوة في هذا النضال تمويناً وسلاحاً وذخيرة وشباباً، ودون أي مقابل.
وسقط أثناء المعارك المالكية شهيد من بنت جبيل هو " نمر طرفة " ، ولا يزال قبره حتى اليوم في مكان المعركة بين المالكية وعيترون.

- كما سقط في حيفا، وتحديداً في الفينري الشهيد قاسم أبو طعام على أيدي الصهاينة.  وبعد احتلال فلسطين، استقبلت بنت جبيل عدة مئات من العائلات الفلسطينية، بقيت حوالي 5 سنوات، قبل أن تنقل من قبل السلطة اللبنانية إلى مناطق بعيدة عن الحدود.

- 1952 ، كانت بنت جبيل على موعد مع ثورة مصر المظفرة، وبنت جبيل تشتعل حيوية بالدم العروبي الخالص، فحدثت المظاهرات تأييداً.

- 1956 كان أبناء بنت جبيل يتابعون أخبار مصر والتأميم، ثم العدوان، وحصل احتفال مجاهدي في ناديها الحسيني، تحدث خلاله عدد من الخطباء الذين حيّوا مصر العروبة، وشجبوا العدوان الآثم ، وقال أحد شعرائها:

ردّدي يا سما هتاف الحناجر         فالملايين صحية عاش ناصر

- 1958 وقفت بنت جبيل ضد حلف بغداد، وضد كميل شمعون وعهده وضد الاسطول السادس الذي تمّ الاستقواد به.

إثر إعلان الوحدة بين مصر وسوريا، قامت المظاهرات تأييداً، ثم زحفت بنت جبيل والجنوب إلى الشام، تعبيراً عن تأييد أبنائها للوحدة.

- 1969 كانت بنت جبيل على موعد مع الثوار الفلسطينيين الذين أتوا من منطقة العرقوب، لتدخل المنطقة في مرحلة جديدة، حيث بدأت الاعتداءات الاسرائيلية على بنت جبيل، وسقط منها عشرات الشهداء والجرحى.
( وقدمت بنت جبيل يومها شهيدين من أبنائها هما  الأخضر العربي ثم واصف شرارة ).

- 1972 حدث الاجتياح الأول، وتم تدمير عدد من المنازل في البلدة وحصلت مواجهات مع القوات الاسرائيلية.

- 1978 كان الاجتياح الثاني، وكانت بنت جبيل مسرحاً لمواجهات عنيفة، بين القوات الاسرائيلية وقوات الحركة الوطنية والمقاومة الفلسطينية، وخاصة على تلة مسعود التي شهدت معركة عنيفة، استشهد خلالها الشهيد البطل حسان شرارة، وأكثر من خمسين شهيداً ضمتهم تربة بنت جبيل.

- 1982 كان الاجتياح الثاني، وكانت المعاناة تلو المعاناة.

- 1985 تم الانسحاب وبقي الشريط الحدودي المحتل وحده، وهنا ذاقت بنت جبيل الأمرّين من جرّاء الممارسات العدوانية من اسرائيل وعملائها وسجن المئات من أبنائها في سجن الخيام واستمر بعض هؤلاء في السجن أكثر من 15 سنة.

- 2000 كان التحرير المظفر، وكانت الاحتفالات التي توّجت باحتفال النصر والتحرير، حين وقف السيد حسن نصر الله من على ملعبها ليعلن الانتصار ويهديه إلى كل أبناء الشعب اللبناني وإلى كل الشرفاء في هذا العالم وكانت هذه الوقفة أحد أسباب حرب تموز، حين أرادت اسرائيل أن تنتقم لهزيمتها المذلة سنة 2000، ولما قاله السيد عنها (والله والله أن اسرائيل لاوهن من بيت العنكبوت) ، وكان الاسرائيليون يحاولون الوصول ولو إلى الملعب ليرفعوا من هناك علم الانتصار عن المقاومة لكن رغبتهم لم تتحقق بفضل رجال المقاومة وشهدائها.

بنت جبيل نصر العرب

إن الحديث عن بنت جبيل، هو حديث عن كل قرية وبلدة ومدينة، قاومت، وناضلت وقدّمت شهداء ، كرمى لعيون الوطن والأمة، وإن حكاية بنت جبيل هي حكايا عيناتا وعيترون ومارون الراس، وعيتا الشعب وكونين وبيت ياحون والطيري، والطيبة ووادي الحجير وفرون والغندورية، وغيرها وغيرها، مما لا يتسع المجال لذكرها جميعاً ...

عندما نتحدّث عن بنت جبيل، هذا الموقع المتقدم من خارطة الوطن، هذا المكان المتاخم للأراضي الفلسطينية المحتلة، يغمر كلّ مواطن شريف الاعتزاز والفخر، بهذا الشعب، الذي يعاني من عشرات السنين، الظلم والعدوان والتهميش، الشعب الذي قدّم التضحيات الجسام من أجل أن تتحرّر الأرض، من رجس الاحتلالات المتتالية، كما يغمر كل الذين يؤمنون بالعرفان بالجميل الاعتزاز، بمقاومين أبطال نذروا أنفسهم قرابين في سبيل عزة أمتهم وكرامتها، وسؤددها ومستقبل أبنائها، وقدموا دماءهم رخيصة في سبيل الأرض والانسان، وقدّموا النموذج الأمثل، كيف يكون الايثار، وكيف يكون الدفاع عن الوطن مجاناً، ودون أي مقابل، وكيف تكون المقاومة خياراً، والتضحية قناعة، وتحديد المسار إرادة.

عندما يحيّي البعض بنت جبيل، وعندما يقدّرونها، فلأنها كانت، وستظلّ واحدة من عناوين المقاومة، وعدم الاستسلام والخنوع والسكوت عن الظلم.

صحيح أن النطق غير يسير، ونحن نرى أثلام جراح بنت جبيل، لكننا نحن، ومن موقعنا لا نملك غير هذا البذار، لا نملك إلا الكلمات ، هذه الكلمات الصادرة من صميم صميم قلوبنا، نطلقها صادقين، لا نريد مقابلها شيئاً، لأننا نحب بنت جبيل، ومن أولى بمحبتها منّا، نحن الذين لم نتركها يوماً، ولم نغادرها برهة، ومن خلال وجودها ، ازداد ايماننا بالوجود، ومن خلال عينيها الهائمتين، ورغم الصعاب والدمار والخراب، نحلم بدنيا لا أحلى ولا أجمل.

هي المدينة التي دمّرها العدوّ، لكنه لم يقدر على دخولها، وهي المدينة التي هجّر الصهاينة أهلها، لكنه لم يستطع إذلالهم، وهي التي حطّمت جبروت العدو، فاضطرّ فاشلاً للتراجع عن مشارفها، وتلالها وشعابها مكلّلا بالعار، ودافع عنها المقاومون البواسل، فكللوا هامتها بالغار.

بنت جبيل جزء من التاريخ، مشت والتاريخ جنباً إلى جنب ، لم تغادره أبداً، لم تتركه لحظة، لم تنأ عنه، لم تتراجع ولم تهن ، لم تركن ولم تستكن، لم نتخاذل ولم ترتهن. قلبها لم يتوقف لحظة عن الحركة والخفقان، وشرايينها بقيت تجري فيها الدماء دون أي بطؤ، صدرها لم ينقبض مرة حتى في أحلك اللحظات وأصعبها، وبقي مفتوحاً للحب، للكرم، للعطاء.
 
هي كما قال عنها أحد محبيها، قد غمست ريشتها في دمها، وباشرت كتابة الفصل الجديد من ديوان جبل عامل. رصفت " بيوتها " بيتاً بيتاً، وغادر " الشباب " قصائدهم ليكملوا الملحمة.

ليست بيوتاً من حجر، هذه التي تتناثر متكاتفة من حول الساحة ( الحي القديم التراثي الذي دمّر بأكمله )، ثم تتدرج وتتنافر لتتكامل، مقدّمة شيئاً من الشعر المنثور. كلّ ما في بنت جبيل يُقرأ مُنغماً ومموسقاً كالآيات البيّنات.

كيف يمكن احتلال الشعر؟ كيف يمكن إسكات المعنى المتدفق من الرمز الذي يختزل تاريخاً من الثورات والانتفاضات، والمواجهات الممتدة جيلاً إثر جيل، منذ أن استقرت عاملة في هذا الجبل، ورابطت فيه لتحميه، باصطناع البطولة التي تدرّ القصائد الجديدة ؟

نعم بنت جبيل هي قصيدة شعر، هي قطعة نثر، هي والشعر والأدب توأمان، لم يفارقا بعضهما البعض لحظة في هذا الزمان، الجلسات الأدبية والشعرية جزء من تراثها الذي لا ينسى، كانت تهدر دائما مع نغمات هدير سماور الشاي، قال شعراؤها الشعر، ونظموه وحفظوه عن ظهر قلب، كالآيات وارتجلوه خلال الجلسات، وبيت واحد من الشعر يقوله شاعر، كان يؤدي إلى قصيدة متكاملة، متناسقة، أبياتها من هذا وذاك، ودون أي تكلف أو تصنّع.

ولم يتوقف الشعر والأدب في بيوتها، وبعد كل مرة كان التدمير يطالها، كنا نرى البناء ينبعث من الخراب، والقصائد تعمر الأمكنة والنوادي والبيوت، وفي كل مرة كانت تقصف، كنا نرى الحياة مجدّداً فيها، حيث تعود الكلمة إلى سابق عهدها وأكثر.

لم تكد شمسها تغرب، حتى نراها تشرق من جديد، مبشّرة بأمل مشرق زاهٍ منير.

في كل فترة يحاولون قهرها بالموت، فتقف بهامتها الطويلة، وشموخ رأسها، تعلن أنها لن تموت، إلا بإذن الله عز وجلّ، وهي أكثر أصالة، وأقوى رسوخاً في القلوب والنفوس.

قدرُ بنت جبيل أن تكون في جنوبي الجنوب، أن تكون متاخمة للأرض الفلسطينية المحتلة، هذه الأرض التي دنسها الصهاينة الذين اغتصبوها وشرّدوا أهلها، وقدر أبناء بنت جبيل، أنهم يكحّلون عيونهم يومياً بأرض فلسطين الحبيبة، فتشدّهم الذاكرة دوماً إلى الوراء، إلى التاريخ.

قدر هؤلاء الأهل والأحبة، أن يتلقوا الضربات تلو الضربات، والقتل والتهجير، وحرق البيوت والتدمير، لكن ما يعوّض عن كل ذلك، أن بنت جبيل تبقى عنوان التحدّي والصمود والعنفوان، تبقى وبشكل خاص، في قلب الحدث، تسكن في قلوب أبنائها، كما في قلوب كل المعجبين والمحبين، ممّن يعرفون قيمتها وأهميتها، في لبنان وفي البلدان العربية الشقيقة، وحتى في بعض الدول الأجنبية.

بعد التحرير، قال أبناؤها، أنهم تعافوا من حقد العدو وعدوانه وظلمه وتعسّفه، وخلعت بنت جبيل بالفعل رداءها الليلي، واكتست حلّة جديدة، آملة بغد مشرق عزيز، وجاء أبناؤها من كل مكان، من ديار الاغتراب، من كل ديار الاغتراب، ومن الداخل ليساهموا في إعادة إعمارها، وإعادة الحياة مجدّداً إليها، وكان لهم ما أرادوا، فبنوا وعمّروا وفرحوا، وعادت الأعراس إلى سابق عهدها، وكذلك الأمر بالنسبة لجوارها، لأخواتها العامليات اللواتي شاركنها في تحمّل الظلم والصعوبات، وهال العدوّ أن يرى كل ذلك، هاله أن يرى سيّد المقاومة يقف من ملعب بنت جبيل، من ربوعها الزاهرة، من أرضها التي عادت إليها الحياة ليعلن الانتصار، ويهديه إلى كل الشرفاء، وإلى الشعب اللبناني، فأراد العدو أن ينتقم منها مجدّداً، أراد أن يزرع حقده في بيوتها وحقولها، وحاراتها القديمة، التي تحتضن ذاكرة تاريخها، أراد أن يقتل مقاومتها وإنسانها الداعم والحاضن لهذه المقاومة، أراد أن يفصل بين رأسها وجسدها، وأن يُنهك قواها، لكن أمله خاب، وعجز عن إطفاء شعلة النور فيها، وفي عقول أبنائها، كبارهم وصغارهم، نسائهم ورجالهم، فسمّاها " المدينة الملعونة " لأنها كانت بالفعل لعنة عليه، على قادته السياسيين والعسكريين، وعلى كل المجتمع الصهيوني.

لم يعرف العدوّ أن المقاومة لدى هذا الشعب، تولد من رحم التراب والعذاب والمعاناة، وأنّ المقاومة تتعزز في ظروف الظلم والقهر والاستعباد والاذلال، وأن المقاومة هي الطريق الوحيد للحرية والسيادة والاستقلال، والدموع لا تحمي بلداً يهدّده الأعداء.

وإذا لم تكن بنت جبيل " بيت صناعة الخزف "، ولم تكن " بيت الشمس " (كما ورد في النصوص الفرعونية ) أو " بيت عناة "  ( كما ورد لدى المصريين القدماء ) ، فهي بدون شك، بيت أولئك الذين زادوا بنت جبيل شرفاً بتقديم دمائهم الزكية لترابها فزادوه قداسة ً، كما هي بيت أولئك الذين ضمّت أرض بنت جبيل، أجسادهم الطاهرة.

بنت جبيل اليوم، هي المدينة التي تهوى إليها الأفئدة والقلوب، وتتعلق بها الآمال، والعريقة بتاريخها وولائها الصادق، وجهادها وإيمانها ( الحسيني الكربلائي )، التي لم تحد يوماً عن الخط الجهادي والنضالي، رغم كل النتائج الكارثية التي كانت تتوالى عليها، لكنها بذلك استحقت فعلاً أن تكون مدينة الانتصار والمقاومة والتحرير.

 الآراء الواردة في هذه الصفحة تعبر عن آراء أصحابها فقط؛ ولا تعبر بالضرورة عن رأي دار الأمير للثقافة والعلوم.

28-04-2008 الساعة 07:14 عدد القرآت 3207    

الإسم
البريد
عنوان التعليق
التعليق
رمز التأكيد


جميع الحقوق محفوظة لدار الأمير © 2008