الصفحة الرئيسة البريد الإلكتروني البحث
الهبوط الآمن في صحراء شريعتيعلي شريعتي/ العرفان الثوريهبوط في الصحراء مع محمد حسين بزيهوية الشعر الصّوفيالمقدس السيد محمد علي فضل الله وحديث الروحعبد المجيد زراقط في بحور السرد العربيقراءة في كتاب التغيير والإصلاحبرحيل الحاجة سامية شعيب«إحكي يا شهرزاد» اهتمام بشؤون المرأة المعاصرةالنموذج وأثره في صناعة الوعيتبادل الدلالة بين حياة الشاعر وحياة شخوصهالشيعة والدولة ( الجزء الثاني )الشيعة والدولة ( الجزء الأول )الإمام الخميني من الثورة إلى الدولةالعمل الرسالي وتحديات الراهندار الأمير تنعى السيد خسرو شاهيإعلان هامصدر حديثاً ديوان وطن وغربةعبد النبي بزي يصدر ديوانه أصحاب الكساءتوزيع كتاب هبوط في الصحراء في لبنانإطلاق كتاب هبوط في الصحراءصدور هبوط في الصحراءمتحدِّثاً عن هوية الشعر الصوفينعي العلامة السيّد محمد علي فضل اللهندوة أدبية مميزة وحفل توقيعاحكي يا شهرزاد في العباسيةفي السرد العربي .. شعريّة وقضاياحوار مفتوح مع د. يوسف زيدانمعرض مسقط للكتاب 2019متواليات تراثيةمتواليات صوفيةالتصوف وفصوص النصوص الصوفيةدار الأمير تنعى د. بوران شريعت رضويالعرس الثاني لـ شهرزاد في النبطيةصدر حديثاً كتاب " حصاد لم يكتمل "جديد الشاعر عادل الصويريدرية فرحات تُصدر مجموعتها القصصيةتالا - قصةسِنْدِبادِيَّات الأرز والنّخِيلندوة حاشدة حول رواية شمسندوة وحفل توقيع رواية " شمس "خنجر حمية وقّع الماضي والحاضرمحمد حسين بزي وقع روايته " شمس "توقيع رواية شمستوقيع المجموعة الشعرية قدس اليمندار الأمير في معرض بيروتتوقيع كتاب قراءة نفسية في واقعة الطفدار الأمير في معرض الكويتمشاكل الأسرة بين الشرع والعرفالماضي والحاضرالفلسفة الاجتماعية وأصل السّياسةتاريخ ومعرفة الأديان الجزء الثانيالشاعرة جميلة حمود تصدر دمع الزنابقبيان صادر حول تزوير كتب شريعتي" بين الشاه والفقيه "محمد حسين بزي أصدر روايته " شمس "باسلة زعيتر وقعت " أحلام موجوعة "صدر حديثاً / قراءة نفسية في واقعة الطفصدر حديثاً / ديوان جبر مانولياصدر حديثاً / فأشارت إليهصدر حديثاً / رقص على مقامات المطرتكريم وحفل توقيع حاشد للسفير علي عجميحفل توقيع أحلام موجوعةتوقيع ديوان حقول الجسدباسلة زعيتر تُصدر باكورة أعمالهاالسفير علي عجمي يُصدر حقول الجسدصدر حديثاً عن دار الأمير كتاب عين الانتصارجديد دار الأمير : مختصر كتاب الحج للدكتور علي شريعتيصدر حديثاً كتاب دم ابيضاصدارات مركز الحضارة لتنمية الفكر الإسلامي
الصفحة الرئيسة اّخر الإصدارات أكثر الكتب قراءة أخبار ومعارض تواصل معنا أرسل لصديق

جديد الموقع

الهبوط الآمن في صحراء شريعتيعلي شريعتي/ العرفان الثوريهبوط في الصحراء مع محمد حسين بزيهوية الشعر الصّوفيالمقدس السيد محمد علي فضل الله وحديث الروحعبد المجيد زراقط في بحور السرد العربيقراءة في كتاب التغيير والإصلاحبرحيل الحاجة سامية شعيب«إحكي يا شهرزاد» اهتمام بشؤون المرأة المعاصرةالنموذج وأثره في صناعة الوعيتبادل الدلالة بين حياة الشاعر وحياة شخوصهالشيعة والدولة ( الجزء الثاني )الشيعة والدولة ( الجزء الأول )الإمام الخميني من الثورة إلى الدولةالعمل الرسالي وتحديات الراهندار الأمير تنعى السيد خسرو شاهيإعلان هامصدر حديثاً ديوان وطن وغربةعبد النبي بزي يصدر ديوانه أصحاب الكساءتوزيع كتاب هبوط في الصحراء في لبنانإطلاق كتاب هبوط في الصحراءصدور هبوط في الصحراءمتحدِّثاً عن هوية الشعر الصوفينعي العلامة السيّد محمد علي فضل اللهندوة أدبية مميزة وحفل توقيعاحكي يا شهرزاد في العباسيةفي السرد العربي .. شعريّة وقضاياحوار مفتوح مع د. يوسف زيدانمعرض مسقط للكتاب 2019متواليات تراثيةمتواليات صوفيةالتصوف وفصوص النصوص الصوفيةدار الأمير تنعى د. بوران شريعت رضويالعرس الثاني لـ شهرزاد في النبطيةصدر حديثاً كتاب " حصاد لم يكتمل "جديد الشاعر عادل الصويريدرية فرحات تُصدر مجموعتها القصصيةتالا - قصةسِنْدِبادِيَّات الأرز والنّخِيلندوة حاشدة حول رواية شمسندوة وحفل توقيع رواية " شمس "خنجر حمية وقّع الماضي والحاضرمحمد حسين بزي وقع روايته " شمس "توقيع رواية شمستوقيع المجموعة الشعرية قدس اليمندار الأمير في معرض بيروتتوقيع كتاب قراءة نفسية في واقعة الطفدار الأمير في معرض الكويتمشاكل الأسرة بين الشرع والعرفالماضي والحاضرالفلسفة الاجتماعية وأصل السّياسةتاريخ ومعرفة الأديان الجزء الثانيالشاعرة جميلة حمود تصدر دمع الزنابقبيان صادر حول تزوير كتب شريعتي" بين الشاه والفقيه "محمد حسين بزي أصدر روايته " شمس "باسلة زعيتر وقعت " أحلام موجوعة "صدر حديثاً / قراءة نفسية في واقعة الطفصدر حديثاً / ديوان جبر مانولياصدر حديثاً / فأشارت إليهصدر حديثاً / رقص على مقامات المطرتكريم وحفل توقيع حاشد للسفير علي عجميحفل توقيع أحلام موجوعةتوقيع ديوان حقول الجسدباسلة زعيتر تُصدر باكورة أعمالهاالسفير علي عجمي يُصدر حقول الجسدصدر حديثاً عن دار الأمير كتاب عين الانتصارجديد دار الأمير : مختصر كتاب الحج للدكتور علي شريعتيصدر حديثاً كتاب دم ابيضاصدارات مركز الحضارة لتنمية الفكر الإسلامي

أقسام الكتب

مصاحف شريفة
سلسلة آثار علي شريعتي
فكر معاصر
فلسفة وتصوف وعرفان
تاريخ
سياسة
أديان وعقائد
أدب وشعر
ثقافة المقاومة
ثقافة عامة
كتب توزعها الدار

الصفحات المستقلة

نبذة عن الدار
عنوان الدار
دار الأمير وحرب تموز 2006
About Dar Al Amir
Contact Us
شهادات تقدير
مجلة شريعتي
مواقع صديقة
هيئة بنت جبيل
اصدارات مركز الحضارة

تصنيفات المقالات

عملاء حرب تموز
ريشة روح
قضايا الشعر والأدب
شعراء وقصائد
أقلام مُقَاوِمَة
التنوير وأعلامه
قضايا معرفية
قضايا فلسفية
قضايا معاصرة
الحكمة العملية
في فكر علي شريعتي
في فكر عبد الوهاب المسيري
حرب تموز 2006
حرب تموز بأقلام اسرائيلية
English articles

الزوار

10413255

الكتب

279

القائمة البريدية

 

"الجحيم على الأرض" لنخبة جيش إسرائيل

((حرب تموز 2006))

تصغير الخط تكبير الخط

بنت جبيل.. "الجحيم على الأرض" لنخبة جيش إسرائيل

بقلم: محمود هاني- إسلام أون لاين.نت

لقد كان الجحيم على الأرض" ووقعنا فيه بعد كمين "فائق التخطيط" أعده مقاتلو حزب الله "الأقوياء" في بلدة بنت جبيل بجنوب لبنان... كان ذلك جزءا من شهادات جنود النخبة بالجيش الإسرائيلي الذين شاركوا في المعركة التي تكبدت فيها إسرائيل أكبر خسائر لها في معركة واحدة بلبنان منذ بدء العدوان قبل أكثر من أسبوعين.

وأوردت صحيفة "هاآرتس" الإسرائيلية الخميس 27-7-2006 شهادات الضباط والجنود من لواء جولاني -لواء النخبة في الجيش الإسرائيلي- الذين شاركوا في معارك أمس الأربعاء التي اعترفت إثرها إسرائيل بمقتل 8 من جنودها في بنت جبيل وضابط في مارون الراس القريبة في كمين مماثل، فيما قال حزب الله: إن عدد قتلى إسرائيل في بنت جبيل وحدها بلغ 13 على الأقل.israelarmy2_230

ومن على سريره بمركز "رامبام" الطبي في مدينة حيفا ثالث كبرى مدن إسرائيل روى الرقيب تزاتشي دودا الذي يعاني من إصابات طفيفة في الساق ناجمة عن شظية قنبلة، ما شاهده قائلا: "بدأت المعركة في الثالثة والنصف فجرا.. وبعد 10 دقائق من الاشتباكات وصلنا للمساعدة".

واستطرد دودا: "كان هناك إطلاق مكثف لصواريخ وقذائف وقنابل يدوية.. قمت بتأمين غطاء للجنود الذين حاولوا الوصول إلى المصابين وهو ما استمر لساعات.. وأخيرا، أصاب صاروخ الساحة التي كنت أقف فيها، وأطاح الانفجار بي كما فعل بالجدار الذي كنت أحتمي خلفه".

واختتم الرقيب الإسرائيلي حديثه بمرارة قائلا: "في حياتي كلها لم أتوقع أبدا رؤية جثث وأشخاص مصابين بهذا الشكل".

أما الرقيب أفراهام داجان الذي أصيب بشظية في ذراعه فقال: "أطلقوا (جنود حزب الله) النار من جميع الاتجاهات.. حاولنا الوصول إلى المصابين... كنت على وشك إلقاء قنبلة عندما أصبت بشظية. وبعد إصابتي لم أستطع أن أفعل شيئا إلا أن أنجو بنفسي".

"الجحيم على الأرض"

العريف ليور شارابي يروي ما حدث قائلا: "لقد كان الأمر بمثابة الجحيم على الأرض.. الجنود كانوا يخاطرون للنجاة بأرواحهم وكذلك لإجلاء المصابين والقتلى".

واعترف شارابي بأن مقاتلي حزب الله أظهروا قدرات قتالية فعالة قائلا: "إنهم مقاتلون أقوياء.. لم يصلوا إلى مستوانا.. ولكنهم أفضل من حماس".

جندي آخر أصيب خلال المعركة وصفها بأنها "كانت مريرة للغاية". وأضاف : "الكمين الذي نصبه مقاتلو حزب الله للقوات الإسرائيلية كان فائق التخطيط، ورجال المقاومة كانوا يمطروننا بالرصاص من كل مكان حولنا".

أما الرقيب أوهيد شالوم الذي أصيب بشظية في ساقه خلال محاولة لاستعادة جثة جندي كانت ملقاة خلف باب حديدي فقال: "حاولنا الذهاب واقتحام الباب لكننا فشلنا؛ فعندما أطلقت النار على الباب رآني مقاتلو حزب الله وكثفوا إطلاق النار باتجاهي وأجبروني على التراجع".

وأشار إلى أن زملاءه "بذلوا ما في وسعهم لمنع مقاتلي حزب الله من الوصول إلى جثث زملاء، كانوا يحملون جثث الجنود على المحفات بيد، فيما واصلوا إطلاق النار على الإرهابيين بيد أخرى".

كما أشار الرقيب الإسرائيلي إلى حالة من "الترقب والخوف التي سادت بين الجنود من المقاومة والتي منعتهم من نيل قسط وافر من النوم والراحة لثلاثة أيام متتالية".

وأوضح قائلا: "أقمنا في أحد المنازل.. وكل ساعة تقريبا كنا نصحو خائفين من أن يكون شخص ما قد تسلل إلى المنزل.. وبين الحين والآخر كنا ننتقل من منزل إلى آخر من شدة الخوف".

ووصف جنود آخرون مقاتلي حزب الله بأنهم أشباح يخرجون من كل مكان، وأنهم مدرّبون بشكل عال جدا ولا يخافون.

وعليه؛ فإن هناك مطالبات -بحسب وكالة قدس برس- من ضباط رفيعي المستوى في الجيش الإسرائيلي بإعادة النظر في المعارك البرية، بسبب الخسائر الفادحة التي لحقت بالجيش، لا سيما القوات الخاصة، إضافة إلى معنويات الجنود المنهارة، والتي أدت ببعضهم إلى البكاء من شدة ما شاهدوه ويذكرون من تلك المعارك.

أجواء الحرب الأولى

وتعليقا على ذلك، أفادت هاآرتس أن "أجواء حرب لبنان الأولى في الثمانينيات تخيم على إسرائيل مع تزايد عدد القتلى والمصابين في صفوف القوات الإسرائيلية".

ونقلت الصحيفة عن الدكتور ميكي هلبيرتال مدير مركز (رامبام) الطبي في حيفا الذي تلقى 22 مصابا على الأقل قوله: "أغلب الجنود يعانون من إصابات بشظايا قنابل ورصاصات.. معظم الإصابات في الأطراف والقليل منها في الصدر والمعدة".

وقال هلبيرتال إن "أكثر تجربة مماثلة يمكن أن يتذكرها هي عندما تم استدعاؤه لإسعاف العديد من الجنود المصابين خلال حرب لبنان الأولى.

حينها كانت طائرات الهليكوبتر لا تكف عن الوصول محملة بالمصابين"، مشيرا إلى أن المركز الطبي كان يعمل في ظل حالة طوارئ كاملة.

وأفادت الصحيفة الإسرائيلية بأن أغلب القتلى والمصابين بجروح بالغة هم من الدفعة الأولى من القوات البرية التي حاولت دخول أحد المنازل في بنت جبيل.

أما الجنود الذي يعانون من إصابات خفيفة فهم بشكل رئيسي ممن وصلوا إلى ساحة المعركة لاستعادة المصابين وجثث القتلى من الجنود التي تناثرت أشلاؤها على الأرض.

وتنتمي القوات التي اشتبكت مع مقاتلي حزب الله إلى الكتيبة 51 من لواء "جولاني" الشهير للمشاة الذي يعد لواء النخبة في الجيش الإسرائيلي.

 ملاحظة : ان موقع دار الأمير للثقافة والعلوم لا يتحمل اي مسؤولية بالآراء والمواضيع المطروحة في هذه الصفحة ، و ليست بالضرورة تمثل رأي الموقع


 

06-05-2008 الساعة 08:03 عدد القرآت 1786    

الإسم
البريد
عنوان التعليق
التعليق
رمز التأكيد


جميع الحقوق محفوظة لدار الأمير © 2008