الصفحة الرئيسة البريد الإلكتروني البحث
علي شريعتي/ العرفان الثوريهبوط في الصحراء مع محمد حسين بزيهوية الشعر الصّوفيالمقدس السيد محمد علي فضل الله وحديث الروحعبد المجيد زراقط في بحور السرد العربيقراءة في كتاب التغيير والإصلاحبرحيل الحاجة سامية شعيب«إحكي يا شهرزاد» اهتمام بشؤون المرأة المعاصرةالنموذج وأثره في صناعة الوعيتبادل الدلالة بين حياة الشاعر وحياة شخوصهالشيعة والدولة ( الجزء الثاني )الشيعة والدولة ( الجزء الأول )الإمام الخميني من الثورة إلى الدولةالعمل الرسالي وتحديات الراهنمعرض الكويت الدولي للكتاب 2019صدر حدياً ديوان وطن وغربةعبد النبي بزي يصدر ديوانه أصحاب الكساءتوزيع كتاب هبوط في الصحراء في لبنانإطلاق كتاب هبوط في الصحراءصدور هبوط في الصحراءمتحدِّثاً عن هوية الشعر الصوفينعي العلامة السيّد محمد علي فضل اللهندوة أدبية مميزة وحفل توقيعاحكي يا شهرزاد في العباسيةفي السرد العربي .. شعريّة وقضاياحوار مفتوح مع د. يوسف زيدانمعرض مسقط للكتاب 2019متواليات تراثيةمتواليات صوفيةالتصوف وفصوص النصوص الصوفيةدار الأمير تنعى د. بوران شريعت رضويالعرس الثاني لـ شهرزاد في النبطيةصدر حديثاً كتاب " حصاد لم يكتمل "جديد الشاعر عادل الصويريدرية فرحات تُصدر مجموعتها القصصيةتالا - قصةسِنْدِبادِيَّات الأرز والنّخِيلندوة حاشدة حول رواية شمسندوة وحفل توقيع رواية " شمس "خنجر حمية وقّع الماضي والحاضرمحمد حسين بزي وقع روايته " شمس "توقيع رواية شمستوقيع المجموعة الشعرية قدس اليمندار الأمير في معرض بيروتتوقيع كتاب قراءة نفسية في واقعة الطفدار الأمير في معرض الكويتمشاكل الأسرة بين الشرع والعرفالماضي والحاضرالفلسفة الاجتماعية وأصل السّياسةتاريخ ومعرفة الأديان الجزء الثانيالشاعرة جميلة حمود تصدر دمع الزنابقبيان صادر حول تزوير كتب شريعتي" بين الشاه والفقيه "محمد حسين بزي أصدر روايته " شمس "باسلة زعيتر وقعت " أحلام موجوعة "صدر حديثاً / قراءة نفسية في واقعة الطفصدر حديثاً / ديوان جبر مانولياصدر حديثاً / فأشارت إليهصدر حديثاً / رقص على مقامات المطرتكريم وحفل توقيع حاشد للسفير علي عجميحفل توقيع أحلام موجوعةتوقيع ديوان حقول الجسدباسلة زعيتر تُصدر باكورة أعمالهاالسفير علي عجمي يُصدر حقول الجسدصدر حديثاً عن دار الأمير كتاب عين الانتصارجديد دار الأمير : مختصر كتاب الحج للدكتور علي شريعتيصدر حديثاً كتاب دم ابيضاصدارات مركز الحضارة لتنمية الفكر الإسلامي
الصفحة الرئيسة اّخر الإصدارات أكثر الكتب قراءة أخبار ومعارض تواصل معنا أرسل لصديق

جديد الموقع

علي شريعتي/ العرفان الثوريهبوط في الصحراء مع محمد حسين بزيهوية الشعر الصّوفيالمقدس السيد محمد علي فضل الله وحديث الروحعبد المجيد زراقط في بحور السرد العربيقراءة في كتاب التغيير والإصلاحبرحيل الحاجة سامية شعيب«إحكي يا شهرزاد» اهتمام بشؤون المرأة المعاصرةالنموذج وأثره في صناعة الوعيتبادل الدلالة بين حياة الشاعر وحياة شخوصهالشيعة والدولة ( الجزء الثاني )الشيعة والدولة ( الجزء الأول )الإمام الخميني من الثورة إلى الدولةالعمل الرسالي وتحديات الراهنمعرض الكويت الدولي للكتاب 2019صدر حدياً ديوان وطن وغربةعبد النبي بزي يصدر ديوانه أصحاب الكساءتوزيع كتاب هبوط في الصحراء في لبنانإطلاق كتاب هبوط في الصحراءصدور هبوط في الصحراءمتحدِّثاً عن هوية الشعر الصوفينعي العلامة السيّد محمد علي فضل اللهندوة أدبية مميزة وحفل توقيعاحكي يا شهرزاد في العباسيةفي السرد العربي .. شعريّة وقضاياحوار مفتوح مع د. يوسف زيدانمعرض مسقط للكتاب 2019متواليات تراثيةمتواليات صوفيةالتصوف وفصوص النصوص الصوفيةدار الأمير تنعى د. بوران شريعت رضويالعرس الثاني لـ شهرزاد في النبطيةصدر حديثاً كتاب " حصاد لم يكتمل "جديد الشاعر عادل الصويريدرية فرحات تُصدر مجموعتها القصصيةتالا - قصةسِنْدِبادِيَّات الأرز والنّخِيلندوة حاشدة حول رواية شمسندوة وحفل توقيع رواية " شمس "خنجر حمية وقّع الماضي والحاضرمحمد حسين بزي وقع روايته " شمس "توقيع رواية شمستوقيع المجموعة الشعرية قدس اليمندار الأمير في معرض بيروتتوقيع كتاب قراءة نفسية في واقعة الطفدار الأمير في معرض الكويتمشاكل الأسرة بين الشرع والعرفالماضي والحاضرالفلسفة الاجتماعية وأصل السّياسةتاريخ ومعرفة الأديان الجزء الثانيالشاعرة جميلة حمود تصدر دمع الزنابقبيان صادر حول تزوير كتب شريعتي" بين الشاه والفقيه "محمد حسين بزي أصدر روايته " شمس "باسلة زعيتر وقعت " أحلام موجوعة "صدر حديثاً / قراءة نفسية في واقعة الطفصدر حديثاً / ديوان جبر مانولياصدر حديثاً / فأشارت إليهصدر حديثاً / رقص على مقامات المطرتكريم وحفل توقيع حاشد للسفير علي عجميحفل توقيع أحلام موجوعةتوقيع ديوان حقول الجسدباسلة زعيتر تُصدر باكورة أعمالهاالسفير علي عجمي يُصدر حقول الجسدصدر حديثاً عن دار الأمير كتاب عين الانتصارجديد دار الأمير : مختصر كتاب الحج للدكتور علي شريعتيصدر حديثاً كتاب دم ابيضاصدارات مركز الحضارة لتنمية الفكر الإسلامي

أقسام الكتب

مصاحف شريفة
سلسلة آثار علي شريعتي
فكر معاصر
فلسفة وتصوف وعرفان
تاريخ
سياسة
أديان وعقائد
أدب وشعر
ثقافة المقاومة
ثقافة عامة
كتب توزعها الدار

الصفحات المستقلة

نبذة عن الدار
عنوان الدار
دار الأمير وحرب تموز 2006
About Dar Al Amir
Contact Us
شهادات تقدير
مجلة شريعتي
مواقع صديقة
هيئة بنت جبيل
اصدارات مركز الحضارة

تصنيفات المقالات

عملاء حرب تموز
ريشة روح
قضايا الشعر والأدب
شعراء وقصائد
أقلام مُقَاوِمَة
التنوير وأعلامه
قضايا معرفية
قضايا فلسفية
قضايا معاصرة
الحكمة العملية
في فكر علي شريعتي
في فكر عبد الوهاب المسيري
حرب تموز 2006
حرب تموز بأقلام اسرائيلية
English articles

الزوار

9383154

الكتب

279

القائمة البريدية

 

عَلِيٌّ الإِمامُ

((شعراء وقصائد))

تصغير الخط تكبير الخط

عَلِيٌّ الإِمامُ

gassanmatar._508
 أُلقيت في مهرجان بنت جبيل الثقافي الأول  التي نظمته هيئة بنت جبيل الخيرية الثقافية "هبة" في مدينة بنت جبيل بتاريخ 11/11/2006 م.

 افتتح رئيس إتحاد الكُتّاب اللبنانيين الشّاعر غسّان مطر قصيدته في الإمام عليّ بقوله:

  في بنت جبيل، وفي يوم الشّهيد مكان ومناسبة. لكأنّهما وُلِدَتا لتكونا دائماً معاً.

  بنت جبيل أرض الصّمود والشّهادة، ويوم الشّهيد هو يوم بنت جبيل بامتياز. شرف لي أن أكون بينكم في بنت جبيل وفي يوم الشّهيد..

 ثمّ ألقى قصيدته:

مَنْ رَضِيٌّ يَهْفو إِلَيْهِ الأَنامُ؟  وَبَهِيٌّ بِهِ يُضيءُ الْكَلامُ؟

وَسَخِيٌّ تُرْخي السَّماءُ عَلى كَفَّيْهِ نوراً فَتُشْرِقُ الأَيّامُ

وَوَلِيٌّ لَـوْلا النُّبوءَةُ لا يَـعْلوهُ عالٍ وَ لا يَليقُ مَقامُ

عَبْقَرِيٌّ آياتُهُ بَـعْضُها كَشْفٌ وَ رُؤْيا وَبَـعْضُها إِلْهامُ

مُفْرَدٌ في النُّهى يُحَكَّمُ في النّاسِ فَتَأْتي مِنْ رَبِّهِ الأَحْكامُ

وَكَفى الطُّهْرَ أَنْ يُقالَ عَلِيٌّ وَكَفى الدّينَ أَنْ يُقالَ الإِمامُ

جِئْتُ مَوْلايَ مُؤْمِناً أَتَهَجّا  مَكْْرُماتٍ بِها يَجودُ الْكِرامُ

فَإِذا وَحْدَكَ الْيَنْبوعُ وَما يُمْطِرُ وَهْجاً وَوَحْدَكَ الإِقْدامُ

أَوَلُ الْمُؤْمِنينَ أَنْتَ وَما بَدَّلَ فيكَ الأَخْوالُ وَالأَعْمامُ

فَاعْتَنَقْتَ الْهُدى مناراً وَنَهْجاً وَسِلاحاتٍ حُجَّةً وَحُسامُ

وَوَقَيْتَ الرَّسولَ بِالرّوحِ يَوْمَ الْقُرَشِيّونَ غَضْبَةٌ وَزُحامُ

وَرِعاً تَحْمِلُ الأَمانَةَ دَعْواكَ سَماحٌ وَرَحْمَةٌ وَسَلامُ

 هَلَّ مِنْ صَوْتِكَ الْمُنَوَّرِ فَجْرٌ فَتَهادَتْ بِصَوْتِكَ الأَعْلامُ

قَوْلُكَ السِّحْرُ مُدْنَفٌ نَبَوِيٌّ ما تَغَنَّتْ بِمِثْلِهِ الأَقْلامُ

 بايَعَتْكَ الأَقْوامُ حُبّاً وَخَوْفاً، يَوْمَ ضَنَّتْ بِدينِها الأَقْوامُ

وَاسْتَعادَتْ وَقودُها الجاهِلِيّاتُ وَقامَتْ مِنْ قَبْرِها الأَصْنامُ

 وَعَرى الْمُسْلِمينَ كَرٌّ وَفَرٌّ وَانْفِصالٌ وَفِتْنَةٌ وَخِصامُ

 فَتَوَلَّيْتَها الإِمارَةَ لا زَهْواً وَلكِنْ لِيَسْلَمَ الإِسْلامُ

غَيْرَ أَنَّ الْخَنّاسَ وَسْوَسَ في النّاسِ فَتَعالَتْ في غِيِّها الأَزْلامُ

 وَالّذي يَحْمِلُ الأَمانَةَ إِنْ لَمْ يُطِعِ الأَقْرَبونَ كَيْفَ يُلامُ؟

 لا تَراخٍ في الأَشْعَرِيِّ وَلا ابْنُ الْعاص باهى وَلا الْخَوارِجُ قاموا

 فِتْنَةٌ وَالزَّمانُ يَشْهَدُ أَنَّ الْبَغْيَ أَقوى إِذا اسْتَبَدَّ الْحَرامُ

 خَذَلَتْكَ الأَيّامُ كَمْ خَذَلَتْ قَبْلُ وَكَمْ ذاقَ مِنْ أَذاها هُمامُ

دارَتِ الأَرْضُ وَاللَّيالي وَلكِنْ لَمْ تُبَدِّلْ طِباعَها الأَيّامُ

 لَوْ تَرانا وَقَدْ تَغَمَّدْنا الذُّلَّ وَماتَتْ في روحِنا الأَحْلامُ

لا يَغُرَّنَكَ ابْتِسامُ وُجوهٍ، أَوْ تُثِرْكَ الأَشْكالُ وَالأَحْجامُ

 الرُّخامُ الّذي تَرى شاهِدُ الْقَبْرِ، وَكَمْ يَحْجُبُ الْقُبورَ الرُّخامُ

وَالْوُجوهُ الْبَيْضاءُ أَفْتَكُ مِنْ سُمِّ الأَفاعي إِذا أُميطَ اللِّثامُ

لَيْسَ يُجْدي إِذا الْبِلادُ اسْتُبيحَتْ أَنَّهُمْ بَسْمَلوا وَصَلّوا وَصاموا

شَرَفُ الْحُرِّ أَنْ يَموتَ أَبِيّاً لِيْسَ عاراً أَنْ تَسْقُطَ الأَجْسامُ

 إِنَّما الْعارُ أَنْ يَنامَ ذَليلاً وَعُيونُ الأَعْداءِ لَيْسَ تَنامُ

أَوَلَيْسوا بَنيكَ مَنْ كَتَبوا الْفَتْحَ وَعَلّوا مَجْدَ الْجَنوبِ وَهاموا؟

 هِمَمٌ هَزَّتِ الزَّمانَ وَلَمْ يُطْفِئْ لَظاها التَّقْتيلُ وَالإِجْرامُ

 رَفَعوا رايَةَ الشَّهادَةِ نَصْراً فَتَهاوى أَمامَها الأَقْزامُ

وَالْكِبارُ الْكِبارُ يَحْتَقِرونَ الْمَوْتَ تُغْريهِمُ الْخُطوبُ الْجِسامُ

 وَإِذا جاءَ نَصْرُ رَبِّكَ فَسَبِّحْ فَحَمْدُهُ مُسْتَدامُ

يا أَبا الصّالِحينَ عِطْرُكَ فَوّاحٌ وَتَجْني مِنْ عِطْرِكَ الأَجْسامُ

 أَنْتَ سَيْفٌ في الْحَقِّ وَالْعَدْلِ ماضٍ وَنَدىً مِنْهُ تَرْتَوي الأَكْمامُ

واضِحٌ أَنْتَ كَالْكَرامَةِ إِنْ قُلْتَ اهْتَدَيْنا وَغابَتِ الأَوْهامُ

وَإِذا الأَرْضُ أَقْفَرَتْ وَجَفاها ماطِرُ الْغَيْثِ أَنْتَ أَنْتَ الْغَمامُ

يا نَجِيَّ النَّبِيِّ حَسْبُكَ ما نَوَّرْتَ وَالْكَوْنُ ظالِمٌ وَظَلامُ

هاكَ قَلْبي عَلى يَدَيْكَ صَلاةٌ فَتَقَبَّلْهُ يا عَلَيْكَ السَّلامُ

 ملاحظة : ان موقع دار الأمير للثقافة والعلوم لا يتحمل اي مسؤولية بالآراء والمواضيع المطروحة في هذه الصفحة ، و ليست بالضرورة تمثل رأي الموقع

07-04-2008 الساعة 11:23 عدد القرآت 1478    

الإسم
البريد
عنوان التعليق
التعليق
رمز التأكيد


جميع الحقوق محفوظة لدار الأمير © 2008